المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بحث نظام الإعلام الآلي في المؤسسة


hizoka
30-May-2010, 12:50
خطة البحث:
- المقدمة
- العرض
- الفصل الأول: ماهية نظام الإعلام
- المبحث الأول: مفهوم نظام الإعلام
- المبحث الثاني: عناصر نظام الإعلام
- المبحث الثالث: خصائص نظام الإعلام
- الفصل الثاني: طبيعــة نظام الإعلام
- المبحث الأول: مبررات تطور نظام الإعلام
- المبحث الثاني: مكانة ووظائف نظام الإعلام
- المبحث الثالث: أهـداف الإعلام في مؤسسة
- الفصل الثالث: عناصر نظام الإعلام في المؤسسة
- المبحث الأول: أوجه نظام الإعــلام
- المبحث الثاني: وظائف نظام الإعلام
- المبحث الثالث: مخطط تصنيف نظام الإعلام في مؤسسة
- الخـــاتمة
- المـــراجع: كتــاب نظام المعلومات المحاسبية، للدكتور ثناء علي القباني











المقدمة:
لقد تطور المجال العلمي والتكنولوجي بشكل مبهر خاصة في أيامنا هذه، وأصبح ضرورة حيوية لأنها تعتبر مقياسا من مقاييس التطور الحضاري وعليه فإن المعرفة هي أساس نمو الاقتصاد تسعى الدول إلى امتلاكها لا نقلها، فالعالم في صراع دائم حول المعرفة.
فما هو الإعلام ؟ وما أدواره داخل المؤسسة ؟ باعتبار أن المعلومات هي المحرك الرئيسي لنشاط المؤسسة.

























الفصل الأول: نظام الإعلام في المؤسسات: Le système d’information dans l’entreprise
بدأ الاهتمام بقضايا المعلومات من الأربعينيات من القرن الماضي وخاصة مع ظهور الكثير من الكتاب تتحدث عن علم السيريتيكا إضافة إلى نظرية المعلومات Information theory ونظريات الاتصال وظهور المعلوماتية للإعلام الآلي Informatique .
المبحث الأول: مفهوم الإعلام في مؤسسة
هو كل المكونات المادية والبشرية والإعلامية التي تهدف إلى الحصول على المعلومات وتخزينها ومعالجتها ومن ثم توزيعها وإيصالها. وإذا ما تمعنا في كلمة معلومة information تعني شرح أو توضيح شرح ما وتستخدم هذه الكلمة بهدف توصيل إشارة ما أو إرسال بيانات ما.
المعلومات إذن هي المعرفة المستقاة من تحليل البيانات وفي ميدان التنظيم فإن كلمة المعلومة تعطي حقيقتين اثنتين فمن وجهة النظر التقنية فإن المعلومة عبارة عن أية إشارة يمكن إرسالها أو تخزينها فالحديث هنا يكون عن التصميم الميكانيكي للمعلومة كما هو الحال في الإعلام الآلي، أما الحقيقة الثانية يقصد بالمعلومة كل عنصر المعرفة من شأنه تسهيلا استغلال نظام ما أو تسيير إدارة منظمة أو حل مشكلة ما أو يجب التمييز بين أربعة أدوار للمعلومات:
1- المعلومة تعتبر أداة مساعدة وأداة تنسيق بين سيرورات التسيير.
2- المعلومة تعتبر وسيلة لتعريف الأفراد وتعليمهم.
3- المعلومة تعتبر أداة تربط بين المنظمة والبيئة المحيطة بها.
4- المعلومة تعتبر أداة للاتصال داخل المؤسسة.
المبحث الثالث: خصائص نظام الإعلام الآلي
حتى يمكن القيام بدوره على أكمل وجه فإن نظام الإعلام يجب أن يتم في الشروط التالية:
1- أن يكون فعالا: حيث يجب أن تكون المعلومات صحيحة وكاملة وموضوعية .
2- أن يكون نظام الإعلام حيني: حيث يجب تجديد المعلومات بطريقة مستمرة لأن المعلومات تتقادم وتهتلك وبالتالي يجب تجديدها وتعيينها.
3- أن يكون مفيدا ومهما: حيث يجب أن تكون المعلومات مفيدة بالنسبة لمستقبلها سواء أكان مسيرا أو لا.
4- أن يكون واضحا: أن تكون المعلومات المحمولة من طرف مستقبلها باحترام لغة موحدة من حيث الشكل والمضمون.
5- يجب أن يكون نظام الإعلام دقيقا بحيث أن هامش عدم اليقين يكون محددا سلفا.
6- يجب أن يكون نظام الإعلام سريعا حيث تكون المعلومات ملتقطة بسرعة ودون تأخر حسب احتياجات مستعمليها.
7- يجب أن يكون نظام الإعلام منتظما أي يشتغل بانتظام يوميا، شهريان ثلاثيا ،سداسيا، سنويا...
8- يجب أن يكون مؤكدا حيث يجب أن تصل المعلومات دون تسرب مع الحفاظ على أبعدها على مستوى السرعة.
9- يجب أن يكون نظام الإعلام محفوظا حيث يجب أن يكون ذا مفاتيح سرية تؤمنه من كل اعتداء (سرقة ، حرائق إتلاف...إلخ).
الفصل الثاني: طبيعة نظام الإعلام في مؤسسة:
يعتبر نظام الإعلام بمثابة جهاز عصبي للإنسان ويمكننا تعريفه بأنه: " مجموعة منظمة من الموارد المادية والبرامج ،الموارد البشرية ،البيانات والإجراءات التي تمكن من الحصول على المعلومات ومعالجتها وتخزينها وإيصالها في شكل بيانات أو نصوص أو صور أو أصوات داخل المنظمات" أما التعريف الثاني" نظام الإعلام هو الذي يمكن المنظمة لكي تشد بعضها ببعض وأن تمتلك الوسائل لاكتساب واستعمال وتخزين وتوزيع المعلومات (1948 Niener).
إذن نظام الإعلام هو مجموعة الوسائل التي تستعملها المؤسسة لجمع ومعالجة وتخزين المعلومات وتوزيعها حيث يجب الانتباه إلى ما يلي أن نظام الإعلام لا يشمل فقط الوسائل المعلوماتية (Moyen informatique) كذلك مجموع الموارد البشرية والتقنية يجب التمييز بين نظام الإعلامي ( المعلومات) والنظام المعلوماتي .
يجب أن يكون هناك انسجام واستعمال مختلف الموارد كما يجب أن تتميز المعلومات بعدة خصائص كنتيجة لميزة نظام الإعلام وطاقته في جمع ومعالجة وتخزين المعلومات وتوزيعها وهذه الخصائص هي: الدقة – الحسومة – الحينية ( حالية) واتي تسمح فعلا بزيادة قيمة القرارات المتخذة في المؤسسة.
المبحث الثاني: مبررات تطور نظام الإعلام
لقد تطورت الحاجة إلى المعلومات في المؤسسة مع تطور المؤسسة ومحيطها وفقا ما يلي:
1- التعقيد المتزايد للمنظمات ومحيطها سواء من الناحية الداخلية أكبر ( كبر حجم المنظمات) ( شركة متعددة الجنسيات) ( تعقيد عمليات الإنتاج) والتعقيد الخارجي ( تعاقب الأزمات وحالات الازدهار مما يؤدي إلى عدم استقرار الأسواق واضطراب المحيط بشكل عام) .
2- الاستثمارات الثقيلة تتجه لكبر المؤسسات المتزايدة.
3- التطور السريع للإبداعات التكنولوجية في مجال المقل والمواصلات...
4- تحسين وسائل الاتصال مما أدى إلى وقف اتخاذ القرارات.
5- وجود ثورة معلوماتية
6- الحاجة العالية للمعلومات ذات الجودة العالية.
7- شدة المنافسة بين المؤسسات مما جعل عنصر الوقت ومرونة هيكلة المؤسسة عنصر ين هامين في التفوق التجاري.
المبحث الثالث: مكانة نظام الإعلام في مؤسسة
يمكن التطرق إلى نظام الإعلام على أنه نظام فرعي مرتبط بنظام الاستغلال ( النظام الذي يقوم بتنفيذ النشاطات من جهة ومن جهة أخرى مرتبط بنظام اتخاذ القرارات ) النظام الذي يحدد الأهداف وينتقي الاختيارات والذي ينقسم إلى :
• نظام إعلام فرعي تشغيلي ( S.I.O) موجه نحو التسيير الجاري للإجراءات المتكررة القابلة للمعالجة ( Automatisables) مثل إعداد الأجور والرواتب والفواتير.
• نظام إعلام فرعي استراتيجي ( S.I.S) موجه لإخفاء القرارات الاستراتيجية ويمكن تبيين مكانة نظام الإعلام في التنظيم من خلال الرسم التالي:










ككل نظام فإن نظام الإعلام في مؤسسة يتكون من أجزاء متكاملة ومتناسقة تهدف إلى تحقيق نتيجة معينة وهي غخبار وإعلام مختلفة الجهات في المؤسسة وخارجها بنظام الإعلام لكونه لا يملك هدفا في حد ذاته يهدف إلى خدمة أهداف أخرى فهو يخضع في هيكلته إلى الهيكلة التنظيمية التي يوجد بداخلها نظام استغلال متكون من أنظمة فرعية تتشكل من معظم وظائف المؤسسة كالإنتاج ، المصالح المالية، وإدارة الموارد والتموين والتوزيع والبيع...إلخ، أما نظام القيادة فيتكون من أدوات الميزانية ،التحليل المالي والقرارات المختلفة لإدارة في ظل نظام الإعلام.
الفصل الثالث: عناصر نظام الإعلام في مؤسسة
تعتبر المحرك الساسي لنظام الإعلام حيث يتكون نظام الإعلام من أوجه مختلفة وهي:
المبحث الأول: أوجه نظام الإعلام
لنظام الإعلام أوجه تساهم مساهمة فعالة في استمرار الإعلام منها:
1- الوجه الوصفي: يسمح بالإجابة عن الأسئلة المطروحة حول الحالة المالية للمؤسسة.
2- الوجه النقدي: يسمح بالإجابة على معرفة أسباب وجوانب الضعف أو القوة للمؤسسة.
3- الوجه التنبئي: ويسهل التنبأ والقرارات اللازمة لذلك من حيث طرق تحسين الوضعية الحالية للمؤسسة.
4- الوجه الاجتماعي: يتمثل في طرق توزيع النتائج على الأطراف المختلفة في المؤسسة ( توزيع المعلومات على العمال والمساهمين زبائن أو موردين ) والنظام الإعلامي لمؤسسة دمج تشخيص حالة المؤسسة.
دمج بمساعدة المسيرين في الاختيار بين الفرص العديدة أي المساعد على اتخاذ القرارا ت ( S.I.A.B).
يسمح بمتابعة وتقييم الجوانب السلبية ومعالجتها.
المبحث الثالث: وظائف نظام الإعلام
إن وظائف نظام الإعلام تتلخص في الحصول على المعلومات ومعالجتها وتخزينها وإيصالها أو توزيعها.
I- الحصول على المعلومات:
- المؤسسة وبيئتها:
* المعلومات الداخلية: حيث تصدر مصالح المؤسسة المختلفة (المصالح المالية أو التقنية) مجموعة من الوثائق أو المستندات والتقارير التي تشكل بيئة في مجملها سجلات تخزن عليها المعلومات المتوفرة .
*المعلومات الخارجية: إن الكثير من المعلومات يسهل الحصول عليها من البيئة الخارجية للمؤ سسة عن طريق الزبائن أو الموردين أو البنوك أو الإعارات المختلفة.
- العرض La vérible: هناك الكثير من المؤسسات التي تقيم وظيفة جديدة باسمها العرض أخذا بعين الاعتبار الاستراتيجية وثقافة المؤسسة ،هدفها قنص كل معلومة داخلية أو خارجية تقنية أو مالية أو تجارية التي من شأنها أن تؤدي إلى تغيير امتيازاتها الاستراتيجية والملاحظات والتحاليل المقامة انطلاقا من استشارة البنوك والمعطيات وبراءة الاخت راع والتقارير الاقتصادية والمالية تؤدي إلى التوقع، التفتح على الأسواق وتوجيه المنافسين، وتطلعات الزبائن المحتاجين.
II- وظيفة تخزين المعلومات:
- كل عنصر داخل المؤسسة يحتاج إلى معلومات للقيام باتخاذ القرارات سواء أكانت تكتيكية أو عملية أو استراتيجية، فبالنسبة للقرارات المتكررة ( التشغيلية) فإن جزء الاحتياجات من المعلومات الممكن توقعها قد تتوقف على معلومات مرتبطة في الغالب بالظروف المحيطة ولا يمكن التنبأ بها على سبيل الاحتمال وبالتالي يمكن ترتيب المعلومات كما يلي: المعلومات المهمة أو الأساسية: المعلومات الأولية التي من الواجب توفرها لأن عملية اتخاذ القرارات تتوقف عليها سواء في مجال التسيير أو القيادة أو تسيير المخزون...
- المعلومات النموذجية (النمطية) :هي المعلومات المهمة بطبيعة التخزين. مثلا: في إطار نموذج لتسيير المخزون.
- المعلومات الظرفية ( العشوائية): وهي المرتبطة بالظروف. مثل الوضعية الاقتصادية لدولة تقنية كذلك معلومات حول المنافسة التطور والتكنولوجيا.
4- حجز المعلومات: يتم حجز المعلومات عن طريق تسجيلها من أجل معالجة سواء اليدوية منها أو الآلية ،وقد يكون الحجز آنيا (مباشرا) أو مؤجلا أي غير مباشر (استخدام وسيلة وسيطة).
5- السجـلات: عن طريق التصميم التقليدي أو استخدام قاعدة البيانات.
III- معالجة المعلومات: وهي التي يمكن تعريفها بانها مجموعة من العمليات المتتالية (الإنساق، العمليات الحسابية ،منطقة الترتيب >.=.< ) والتي يمكن من تحويل بيانات معينة أو معطيات إلى نتائج وفقا لعمليات متتابعة تبعا لبرنامج معين يمكن الانتقال من البيانات والمعطيات الأساسية إلى نتائج. والمعالجة ماهي إلا نتيجة منطقية للتوزيع الضروري للعمليات وهي كذلك مرتبطة بالقيود الناتجة عن عمليات جمع المعلومات أو حجزها.
IV- إيصال المعلومات: يتوقف على عدة عوامل تقنية منها وسياسية مركزية ولامركزية في المؤسسة.
أمثلة عن بعض الأنظمة الإعلامية الوظيفية في المؤسسة:
1- نظام الإعلام لتسيير التجاري والتسويقي IGCM.
2- نظام الإعلام لتسيير الإنتاج SIGO.
3- نظام الإعلام للمحاسبة والمالية SICF.
4- نظام الإعلام للإدارة والموارد البشرية IGRI.










المبحث الثالث: مخططات تصنيف نظام الإعلام في مؤسسة
1- مكونات نظام الإعلام في المنظمات:










2- تصنيف نظام الإعلام في مؤسسة:
يمكن تصنيف نظام الإعلام في المؤسسة حسب الشكل التالي:
















الخـــــاتمة:
مع ظهور مفهوم العولمة Globalisation: ازدادت الحاجة إلى نظام المعلومات خاصة داخل المؤسسات مما يدعو إلى تفعيل هذا اللنظام نظرا للخدمات الكبيرة التي تؤديها، وكلما كانت الهياكل التنظيمية داخل المؤسسة أكثر تفرعا زادت الحاجة وازداد دور هذا النظام.