معجبوا dzworld.org

المواضيع: , المشاركات: , الأعضاء:
المتواجدون الآن:

العودة   شبكة عالم الجزائر > الأقسام العلمية والتعليمية > منتدى الاستشارات القانونية والإدارية
الملاحظات

منتدى الاستشارات القانونية والإدارية استشارات قانونية , ماجستير قانون ,اوراق ادارية مسابقات التوظيف



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-Dec-2010, 12:01   المشاركة1
المعلومات

اسماء.24
Member
 
الصورة الرمزية اسماء.24

اسماء.24 غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 78356
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: Algeria
المشاركات: 48
بمعدل : 0.03 يومياً
الجنس: انثى
المستوى: خريج جامعة

إرسال رسالة عبر Skype إلى اسماء.24



المقدمة :
كانت علاقة الإنسان في فجر تاريخه متوازنة مع بيئته ، لأن أعداده ومعدلات
إستهلاكه و ما يستخدمه من وسائل تقنية كانت في حدود قدرة البيئة على
العطاء ، فلما انتصف القرن العشرون مفصلة التارخ البيئي للإنسان كانت
أعداد الناس قد زادت ، و أصبحت معدلات هذه الزيادة بالغة حتى وصفت بأنها
< إنفجار سكاني > ، كذلك تعاظمت معدلات استهلاكهم لنواتج التنمية من
سلع و خدمات ، وتعاظمت تطلعاتهم للمزيد ، و تعاظمت كمية النفايات التي
تخرج عن نشاطاتهم إلى حيز البيئة ، بذلك اختلت العلاقة المتوازنة بين
الانسان والبيئة ، وتوجس الناس خوفا من خطر ذاك على مستقبلهم ، وتنادوا في
ختام القرن العشرين بفكرة التنمية المتواصلة أو المستدامة ، التي تبلورت
في تقرير اللجنة العالمية للبيئة و التنمية الذي نشر تحت عنوان مستقبلنا
المشترك.
تقع التنمية المستديمة عند نقطة الإلتقاء بين البيئة والاقتصاد والمجتمع
،لذلك كان على الحكومات أن تعمل على جعل سكان العالم أكثر وعيا و إهتماما
بالبيئة و بالمشاكل المتعلقة بها ، ليمتلكو المعرفة والمهارة والسبل و
الحوافز و الإلتزام للعمل كأفراد ، أومجموعات ، من أجل إيجاد الحلول
للمشاكل الآنية والحيلولة دون نشوء مشاكل جديدة " تصريح بلغراد 1976 ، إن
علينا أن نهتم بأن تبقى على الكرة الأرضية بعد مغادرتنا لها موارد كافية
تستجيب لإحتياجات الأجيال القادمة ، ليس هذا فحسب ، بل يقع علينا واجب
تعليم الأطفال أن يولو التقدير و الإحترام للكنوز الطبيعية رغبة في
حمايتها، وهكذا فقد تزايد الإهتمام بالتنمية المستديمة وأصبح لا يوجد شيء
على وجه الأرض إلا وله مفهوم أو مدلول في التنمية المستدامة .
تبرز أهمية البحث في كونه يتناول فكرة التنمية المستدامة التي أصبحت هاجس
جميع الدول ، و>لك من أجل المحافظة على بقائها ، حيث إتخذت عدة إجراءات
و سياسات من شأنها التمهيد لتحقيق التنمية المتواصلة
فماهي إذا هذه السياسات التي تساعد على التنمية المستدامة في الجزائر ؟

الهدف من دراسة هذا الموضوع هو إبراز السياسات التي تساعد على تجسيد التنمية المستدامة ، وهذا مايجرنا إلى طرح التساؤلات التالية :
مامفهوم التنمية المستدامة ؟
ماهي أبعادها ؟
- ماهي المتغيرات المؤثرة فيها
- ماهي المعوقات والتحديات الرئيسية للتنميةالمستدامة ؟
- ماهو واقع التنمية المستدامة في الجزائر ؟
- الفرضيات :
- التنمية المستدامة هي استخدام الموارد الطبيعية بالشكل الذي يضمن المحافظة على حقوق الأجيال القادمة
- تتطلب التنمية المستدامة ترشيد المناهج الاقتصادية و الاجتماعية والتكنولوجية
- أهم المؤثرات في التنمية المستدامة هو الانسان وسعيه نحو التقدم التكنولوجي و الذي انعكس على البيئة
- لقد اصطدمت خطط وبرامج التنمية المستدامة بالعديد من المعوقات من أهمها الفقر ، النمو الديموغرافي ، المديونية ...
- بدأت الجزائر مؤخرا في اتخاذ العديد من الاجراءات و السياسات سعيا نها وراء تحقيق التنمية المستدامة
- حدود الدراسة :
- تطرقنا في هذا البحث إلى التنمية المستدامة من جانب ، المفهوم ، الأبعاد ، المعوقات ، والسياسات الكفيلة بتجسيد التنمية المستدامة
- وبناءا على هذه الاشكالية و الفرضيات والتساؤلات فقد إستعملنا في هذا
البحث المنهج الإستقرائي والذي إستخدمنا فيه بعض الأدوات كالدراسة
التاريخية و الإحصاء .
- ولهذا الغرض قمنا بمعالجة بحثنا هذا في خطة مكونة من فصلين :
- الفصل :1 مدخل عام للتنية المستدامة
- و تناولنا من خلاله ماهية التنمية المستدامة ، ظهور فكرة التنمية
المستدامة ، المتغيرات المؤثرة فيها ، أبعادها ، ثم وأخيرا المعوقات و
التحديات الرئيسية للتنمية المستديمة
- الفصل :2 التنمية المستدامة في الجزائر
- وتعرضنا من خلاله إلى التجربة العربية في التنمية المستديمة كمدخل
تمهيدي لواقع التمية المستدامة في الجزائر بإعتبارها من ضمن الدول العربية
، ثم وأخيرا قدمنا بعض الأفاق للتنمية المستدامة في الجزائر
الفصل1 : مدخل عام للتنمية المستدامة
تمهيد :
إن مشاكل البيئة لاتعرف الحدود،و هذا العصر يشهد تحديات بيئية مختلفة أخذت
تهدد الأجيال بسبب قيم و مثل وأعراف و أخلاقيات تؤصل في النفس أهمية
التقدم الإقتصادي و الإثراء المادي على حساب الإستغلال السليم لموارد
الطبيعة ، إن التحسين في مستويات المعيشة الذي تجلبه التنمية قد يضيع بسبب
التكاليف التي قد يفرضها التردي البيئي على الصحة و نوعية الحياة.فمن واجب
كل فرد المحافظة على البيئة وتحسينها لمصلحة عامة الناس و في إطار التنمية
المستدامةحتى يتحقق له العيش في بيئة تتفق مع حقوقه و كرامته الإنسانية.
وقد حاولنا من خلال هذا الفصل أن نتطرق إلى ماهية التنمية المستدامة ، ثم
إلى أبعادها الرئيسية ، وفي الأخير تناولنا معوقات وتحديات التنمية
المستدامة.
المبحث1 : ماهية التنمية المستديمة
من خلال هذا المبحث تناولنا ظهور فكرة التنمية المستدامة ، مفهومها ، و
المتغيرات الأساسية المؤثرة في التنمية المستدامة على النحو التالي :
المطلب1 : ظهور فكرة التنمية المستدامة
بين عام 1972 و عام 2002 إستكملت الأمم المتحدة عقد ثلاثة مؤتمرات دولية
ذات أهمية خاصة ،الأول عقد في استوكهولم ( السويد ) عام 1972 تحت اسم
مؤتمر الأمم المتحدة حول بيئة الإنسان، و الثاني عقد في ريو دي جانيرو (
البرازيل ) عام 1992 تحت اسم مؤتمر الأمم المتحدة حول البيئة والتنمية، و
الثالث إنعقد في جوهانسبورغ( جنوب إفريقيا ) في سبتمبر 2002تحت إسم مؤتمر
الأمم المتحدة حول التنمية المستدامة . تغير الأسماء يعبر عن تطور مفاهيم
العالم واستعاب العلاقة بين الإنسان و المحيط الحيوي الذي يعيش فيه و
يمارس نشاطات الحياة . في عام 1972 أصدر نادي رذوماذ1 تقريره الفريد (حدود
النمو )الذي شرح فكرة محدودية الموارد الطبيعية ، و أنه إذا استمر تزايد
معدلات الإستهلاك فإنالموارد الطبيعية لن تفي بإحتياجات المستقبل ، و أن
استنزاف الموارد البيئية المتجددة ( المزارع ، المراعي ، الغابات ، مصايد
الأسماك ) و الموارد غير المتجددة ( رواسب المعادن ، حقول النفط و الغاز
الطبيعي ، طبقات الفحم ) يهدد المستقبل .و في عام 1973 هزت أزمة البترول
العالم و نبهت إلى أن الموارد محددودة الحجم . وفي عام 1980صدرت وثيقة
الإستراتيجية العالمية للصون،نبهت هذه الوثيقة الأذهان إلى أهمية تحقيق
التوازن بين مايحصده الإنسان من موارد البيئة و قدرة النظم البيئية على
العطاء . وفي عام1987 أصدرت اللجنة العالمية للتنمية والبيئة تقرير(
مستقبلنا المشترك ) ،كانت رسالة هذا التقرير الدعوة إلى أن تراعي تنمية
الموارد البيئية تلبية الحاجات المشروعة للناس في حاضرهم من دون الإخلال
بقدرة النظم البيئية على العطاء الموصول لتلبية حاجات الأجيال المستقبلية
. ولما انعقد مؤتمر الأمم المتحدة عن البيئة و التنمية عام 1992 ، برزت
فكرة التنمية المستدامة أو المتواصلة كواحدة من قواعد العمل الوطني و
العالمي .ووضع المؤتمر وثيقة مفصلة ( برنامج العمل في القرن الحادي و
العشرين : أجندة (1)21) تضمنت أربعين فصلا تناولت ماينبغي الإسترشاد به في
مجالات التنمية الإقتصادية ( الزراعة ، الصناعة ، الموارد الطبيعية ) و
التنمية الإجتماعية ( الصحة ، التعليم )، و في مشاركة قطاعات المجتمع في
مساعي التنمية وفي الحصول على نصيب عادل من ثمارها.
في 2002انعقد مؤتمر الأمم المتحدة حول التنمية المستدامة ، ، ليراجع حصيلة
إستجابة العالم لفكرة التنمية المتواصلة ،إذا فالتطور من فكرة بيئة
الانسان 1972 إلى فكرة البيئة و التنمية 1992 إلى فكرة التنمية المتواصلة
2002، ينطوي على تقدم ناضج .ذلك أن العلاقة بين الإنسان و البيئة لاتقتصر
على أثار حالة البيئة على صحة الانسانكما كان الظن 1972، إنما للعلاقة وجه
آخر هو أن البيئة هي خزانة المواردالتي يحولها الانسان بجهده و بما حصله
من المعارف العلمية و الوسائل التقنية إلى ثروات ، تحويل الموارد إلى
ثروات هو جوهر التنمية ، فكرة التنمية المتواصلة تتقدم بنا خطوة إلى
الأمام إذ تضيف أبعاد إجتماعية و

(1)-مجلة البيئة و التنمية ، مجلد خاص العددان 52-53 ص ص :22-23
أخلاقية لعلاقة الانسان بالبيئة ، و تضع التنية على ثلاث ركائز : الكفاءة
الإقتصادية ، صون البيئة و عناصرها و قدرتها على العطاء، العدل الاجتماعي
بين الناس جميعا في حاضرهم ومستقبل أبنائهم.
المطلب 2 :مفهوم التنمية المستدامة
التنمية في أصلها هي ناتج عمل الإنسان على تحويل عناصر فطرية في البيئة (
تراكيب و بنيات جيولوجية ...) إلى ثروات ، أي إلى سلع و خدمات تقابل حاجات
الإنسان ، هذا التحويل يعتمد على جهد الانسانو ما يوظفه من معارف علمية و
مايستعين به من أدوات ووسائل تقنية ، التنمية هي تغيير في البيئة يهدد
توازنها الفطري ، و يصل إلى درجة الإضرار إذا تجاوز قدرة الفطرة البيئية
على الإحتمال و قدرتها على إستعادة التوازن و رأب التصدعات . ومن هنا ظهرت
أهمية التنمية المستدامة كمفهوم جديد
رغبة من بعض المؤلفين في جعل مفهوم التنمية المستدامة أقرب من التحديد
وضعوا تعريفا ضيقا لها ينصب على الجوانب المادية للتنمية المستدامة ،

تركز بعض التعريفات الاقتصادية للتنمية المستدامة على الإدارة المثلى
ااموارد الطبيعية ، و ذلك بالتركيز على " الحصول عاى الحد الأقصى من منافع
التنمية الإقتصادية ، بشرط المحافظة على خدمات الموارد الطبيعية و نوعيتها
" .
كما انصبت تعريفات أخرى على الفكرة العريضة القائلة بأن " إستخدام الموارد
اليوم ينبغي أن لايقلل من الدخل الحقيقي في المستقبل " .و تقف و راء هذا
المفهوم الفكرة القائلة بأن القرارات الحالية ينبغي ألا تضر بإمكانيات
المحافظة على مستويات المعيشة في المستقبل أو تحسينها و هو مايعني أن
نظمنا الإقتصادية ينبغي أن تدار بحيث نعيش على أرباح مواردنا و نحتفظ
بقاعدة الأصول المادية و نحسنها .

انتهت اللجنة في تقريرها المعنون " بمستقبلنا المشترك " إلى" أن هناك حاجة
إلى طريق جديد للتنمية ، طريق يستديم التقدم البشري لا في مجرد أماكن
قليلة أو لبضع سنين قليلة ، بل للكرة الأرضية بأسرها وصولا إلى المستقبل
البعيد " . و التنمية المستدامة حسب تعريف وضعته هذه اللجنة عام 1987 تعمل
على " تلبية إحتياجات الحاضر دون أن تؤدي إلى تدمير قدرة الأجيال المقبلة
على تلبية إحتياجاتها الخاصة " .
المطلب3 : المتغيرات الأساسية المؤثرة في التنمية المستدامة

كما أفاض بعض المؤلفين في توسيع تعريف التنمية المستدامة لتشمل تحقيق
التحول السريع في القاعدة التكنولوجية للحضارة الصناعية، وأشاروا إلى أن
هناك حاجة إلى تكنولوجيا جديدة تكون أنظف وأكفأ وأقدر على إنقاذ الموارد
الطبيعية، حتى يتسنى الحد من التلوث، والمساعدة على تحقيق استقرار المناخ،
واستيعاب النمو في عدد السكان وفي النشاط الاقتصادي.

ويشكل الإنسان محور التعاريف المقدمة بشأن التنمية المستدامة حيث تتضمن
تنمية بشرية تؤدي إلى تحسين مستوى الرعاية الصحية والتعليم والرفاهية
الاجتماعي. وهناك اعتراف اليوم بهذه التنمية البشرية على اعتبار أنها
حاسمة بالنسبة للتنمية الاقتصادية وبالنسبة للتثبيت المبكر للسكان. وحسب
تعبير تقرير


(3)- نفس المرجع السابق
(4)-HTTP://WWW.ALJAMAHIRIA.COM/INDEX.HTML

التنمية البشرية الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي فإن "الرجال
والنساء والأطفال ينبغي أن يكونوا محور الاهتمام - فيتم نسج التنمية حول
الناس وليس الناس حول التنمية". وتؤكد تعريفات التنمية المستدامة بصورة
متزايدة على أن التنمية ينبغي أن تكون بالمشاركة، بحيث يشارك الناس
ديموقراطيا في صنع القرارات التي تؤثر في حياتهم سياسيا واقتصاديا
واجتماعيا وبيئيا .

والعنصر الهام الذي تشير إليه مختلف تعريفات التنمية المستدامة هو عنصر
الإنصاف أو العدالة. فهناك نوعان من الإنصاف هما إنصاف الأجيال البشرية
التي لم تولد بعد، وهي التي لا تؤخذ مصالحها في الاعتبار عند وضع
التحليلات الاقتصادية و لا تراعي قوى السوق المتوحشة هذه المصالح. أما
الإنصاف الثاني فيتعلق بمن يعيشون اليوم والذين لا يجدون فرصا متساوية
للحصول على الموارد الطبيعية أو على "الخيرات" الاجتماعية والاقتصادية.
فالعالم يعيش منذ أواسط عقد السبعينات تحت هيمنة مطلقة للرأسمال المالي
العالمي الذي يكرس تفاوتا صارخا بين دول الجنوب ودول الشمال كما يكرس هذا
التفاوت داخل نفس الدول. لذلك فإن التنمية المستدامة يجب أن تأخذ بعين
الاعتبار هذين النوعين من الإنصاف.
لكن تحقق هذين النوعين من الإنصاف لن يتأتى في ظل الهيمنة المطلقة
للرأسمال المالي العالمي، وإنما يتحقق تحت ضغط قوى شعبية عمالية أممية
يمكن من استعادة التوازن للعلاقات الاجتماعية الكونية
المبحث2 : أبعاد التنمية المستدامة
تبنى مؤتمر 1992 ( ريو دي جانيرو – قمة الأرض ) فكرة التنمية المتواصلة ،
و جعلها محور خطة العمل التي وضعها للقرن الحادي و العشرين ، و أصبحت
الفكرة محور الحديث في كامل المجتمع ، و برزت لها أبعاد جديدة تتصل
بالوسائل التقنية التي يعتمد عليها الناس في جهدهم التنموي ، في الصناعة
والزراعة و غيرها ، و تتصل بالمناهج الإقتصادية التي يجري عليها حساب
المأخوذ و المردود .
المطلب1 : الأبعاد الإقتصادية :
تتطلب التنمية المتواصلة ترشيد المناهج الإقتصادية ، على رأس ذلك تأتي
فكرة " المحاسبة البيئية للموارد الطبيعية " ، فقد جرى الأمر على عدم
إدراج قيمة ما يؤخذ من عناصر البيئة المختزنة في حقول النفط و الغاز و
رواسب الفحم و مناجم التعدين و غيرها في حساب الكلفة ، كذلك جرى الأمر على
عدم إدراج قيمة مايحصد من ثروة سمكية في قيمة المخزون السمكي ، و مايحصد
من حقول الزراعة في قيمة النقص في خصوبة الأرض ، و في كثير من الأحوال لا
يحسب لمياه الري قيمة مالية في عمليات الحساب الزراعي ، في هذا وغيره نجد
أن الحسابات الإقتصادية تنقصها عناصر جوهرية . كذلك نلحظ أن أوجها من
الحساب تحتاج إلى تعديل : حساب الناتج الزراعي ( المحصول )من وحدة المياه
، حساب الناتج الصناعي من وحدة الطاقة ، ومن أدوات الحساب الإقتصادي
الضرائب و الحوافز المالية ، و ينبغي أن توظف هذه الأدوات لتعظيم كفاءة
الانتاج و خدمة أغراض التنميةالمتواصلة.

فبالنسبة للأبعاد الاقتصادية للتنمية المستدامة نلاحظ أن سكان البلدان
الصناعية يستغلون قياسا على مستوى نصيب الفرد من الموارد الطبيعية في
العالم، أضعاف ما يستخدمه سكان البلدان النامية. ومن ذلك مثلا أن استهلاك
الطاقة الناجمة عن النفط والغاز والفحم هو في الولايات المتحدة أعلى منه
في الهند ب 33 مرة، وهو في بلدان منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية ال
"OCDE" أعلى بعشر مرات في المتوسط منه في البلدان النامية مجتمعة.


فالتنمية المستدامة بالنسبة للبلدان الغنية تتلخص في إجراء تخفيضات
متواصلة من مستويات الاستهلاك المبددة للطاقة والموارد الطبيعية وذلك عبر
تحسين مستوى الكفاءة وإحداث تغيير جذري في أسلوب الحياة. ولا بد في هذه
العملية من التأكد من عدم تصدير الضغوط البيئية إلى البلدان النامية.
وتعني التنمية المستدامة أيضا تغيير أنماط الاستهلاك التي تهدد التنوع
البيولوجي في البلدان الأخرى دون ضرورة، كاستهلاك الدول المتقدمة للمنتجات
الحيوانية المهددة بالانقراض.

وتقع على البلدان الصناعية مسؤولية خاصة في قيادة التنمية المستدامة، لأن
استهلاكها المتراكم في الماضي من الموارد الطبيعية مثل المحروقات -
وبالتالي إسهامها في مشكلات التلوث العالمي- كان كبيرا بدرجة غير متناسبة.
يضاف إلى هذا أن البلدان الغنية لديها الموارد المالية والتقنية والبشرية
الكفيلة بأن تضطلع بالصدارة في استخدام تكنولوجيات أنظف وتستخدم الموارد
بكثافة أقل، وفي القيام بتحويل اقتصادياتها نحو حماية النظم الطبيعية
والعمل معها، وفي تهيئة أسباب ترمي إلى تحقيق نوع من المساواة والاشتراكية
للوصول إلى الفرص الاقتصادية والخدمات الاجتماعية داخل مجتمعاتها.
والصدارة تعني أيضا توفير الموارد التقنية والمالية لتعزيز للتنمية
المستدامة في البلدان الأخرى - باعتبار أن ذلك استثمار في مستقبل الكرة
الأرضية

إن الوسيلة الناجعة للتخفيف من عبء الفقر وتحسين مستويات المعيشة أصبحت
مسؤولية كل من البلدان الغنية والفقيرة، وتعتبر هذه الوسيلة، غاية في حد
ذاتها، وتتمثل في جعل فرص الحصول على الموارد والمنتجات والخدمات فيما بين
جميع الأفراد داخل المجتمع أقرب إلى المساواة. فالفرص غير المتساوية في
الحصول على التعليم والخدمات الاجتماعية وعلى الأراضي والموارد الطبيعية
الأخرى وعلى حرية الاختيار وغير ذلك من الحقوق السياسية، تشكل حاجزا هاما
أمام التنمية. فهذه المساواة تساعد على تنشيط التنمية والنمو الاقتصادي
الضروريين لتحسين مستويات المعيشة

فالتنمية المستدامة تعني إذن الحد من التفاوت المتنامي في الدخل وفي فرص
الحصول على الرعاية الصحية في البلدان الصناعية مثل الولايات المتحدة
وإتاحة حيازات الأراضي الواسعة وغير المنتجة للفقراء الذين لا يملكون أرضا
في مناطق مثل أمريكا الجنوبية أو للمهندسين الزراعيين العاطلين كما هو
الشأن بالنسبة لبلادنا؛ وكذا تقديم القروض إلى القطاعات الاقتصادية غير
الرسمية وإكسابها الشرعية؛ وتحسين فرص التعليم والرعاية الصحية بالنسبة
للمرأة في كل مكان. وتجب الإشارة إلى أن سياسة تحسين فرص الحصول على
الأراضي والتعليم وغير ذلك من الخدمات الاجتماعية لعبت دورا حاسما في
تحفيز التنمية السريعة والنمو في اقتصاديات النمور الآسيوية مثل ماليزيا
وكوريا الجنوبية وتايوان.
.6 تقليص الانفاق العسكري
كما أن التنمية المستدامة يجب أن تعني في جميع البلدان تحويل الأموال من
الإنفاق على الأغراض العسكرية وأمن الدولة إلى الإنفاق على احتياجات
التنمية. ومن شأن إعادة تخصيص ولو جزء صغير من الموارد المكرسة الآن
للأغراض العسكرية الإسراع بالتنمية بشكل ملحوظ.
المطلب2 : الأبعاد الإجتماعية
في مجال الوسائل الاجتماعية تبرز فكرة التنمية المستدامة ركيزة أساسية في
رفض الفقر والبطالة و التفرقة التي تظلم المرأة ، والتفاوت البالغ بين
الأغنياء والمدقعين . العدل الاجتماعي أساس الاستدامة ، يقتضي هذا عدة
أمور ينبغي أن يجد المجتمع سبله إليها :





(5)-مجلة البيئة و التنمية مرجع سبق ذكره ، ص 23




كثيرا ما تؤدي المرافق الصناعية إلى تلويث ما يحيط بها من هواء ومياه
وأرض. وفي البلدان المتقدمة النمو، يتم الحد من تدفق النفايات وتنظيف
التلوث بنفقات كبيرة؛ أما في البلدان النامية، فإن النفايات المتدفقة في
كثير منها لا يخضع للرقابة إلى حد كبير. ومع هذا فليس التلوث نتيجة لا مفر
منها من نتائج النشاط الصناعي. وأمثال هذه النفايات المتدفقة تكون نتيجة
لتكنولوجيات تفتقر إلى الكفاءة أو لعمليات التبديد، وتكون نتيجة أيضا
للإهمال والافتقار إلى فرض العقوبات الاقتصادية.

(6)-HTTP://.ISLAMONLINE.NET/ARABIC/Doc/INDEX.SHTML
وتعني التنمية المستدامة هنا التحول إلى تكنولوجيات أنظف وأكفأ وتقلص من
استهلاك الطاقة وغيرها من الموارد الطبيعية إلى أدنى حد. وينبغي أن يتمثل
الهدف في عمليات أو نظم تكنولوجية تتسبب في نفايات أو ملوثات أقل في
المقام الأول، وتعيد تدوير النفايات داخليا، وتعمل مع النظم الطبيعية أو
تساندها. وفي بعض الحالات التي تفي التكنولوجيات التقليدية بهذه المعايير
فينبغي المحافظة عليها.

والتكنولوجيات المستخدمة الآن في البلدان النامية كثيرا ما تكون أقل كفاءة
وأكثر تسببا في التلوث من التكنولوجيات المتاحة في البلدان الصناعية.
والتنمية المستدامة تعني الإسراع بالأخذ بالتكنولوجيات المحسنة، وكذلك
بالنصوص القانونية الخاصة بفرض العقوبات في هذا المجال وتطبيقها. ومن شأن
التعاون التكنولوجي - سواء بالاستحداث أو التطويع لتكنولوجيات أنظف وأكفأ
تناسب الاحتياجات المحلية -الذي يهدف إلى سد الفجوة بين البلدان الصناعية
والنامية أن يزيد من الإنتاجية الاقتصادية، وأن يحول أيضا دون مزيد من
التدهور في نوعية البيئة. وحتى تنجح هذه الجهود، فهي تحتاج أيضا إلى
استثمارات كبيرة في التعليم والتنمية البشرية، ولاسيما في البلدان الأشد
فقرا. والتعاون التكنولوجي يوضح التفاعل بين الأبعاد الاقتصادية والبشرية
والبيئية والتكنولوجية في سبيل تحقيق التنمية المستدامة.

كما أن استخدام المحروقات يستدعي اهتماما خاصا لأنه مثال واضح على
العمليات الصناعية غير المغلقة. فالمحروقات يجري استخراجها وإحراقها وطرح
نفاياتها داخل البيئة، فتصبح بسبب ذلك مصدرا رئيسيا لتلوت الهواء في
المناطق العمرانية، وللأمطار الحمضية التي تصيب مناطق كبيرة، والاحتباس
الحراري الذي يهدد بتغير المناخ. والمستويات الحالية لانبعاث الغازات
الحرارية من أنشطة البشر تتجاوز قدرة الأرض على امتصاصها؛ وإذا كانت
الآثار قد أصبحت خلال العقد الأخير من القرن العشرين واضحة المعالم، فإن
معظم العلماء متفقون على أن أمثال هذه الانبعاثات لا يمكن لها أن تستمر
إلى ما لا نهاية سواء بالمستويات الحالية أو بمستويات متزايدة، دون أن
تتسبب في احترار عالمي للمناخ. وسيكون للتغييرات التي تترتب عن ذلك في
درجات الحرارة وأنماط سقوط الأمطار ومستويات سطح البحر فيما بعد - ولاسيما
إذا جرت التغييرات سريعا- آثار مدمرة على النظم الإيكولوجية وعلى رفاه
الناس ومعاشهم، ولاسيما بالنسبة لمن يعتمدون اعتمادا مباشرا على النظم
الطبيعية.

وترمي التنمية المستدامة في هذا المجال إلى الحد من المعدل العالمي لزيادة
انبعاث الغازات الحرارية. وذلك عبر الحد بصورة كبيرة من استخدام
المحروقات، وإيجاد مصادر أخرى للطاقة لإمداد المجتمعات الصناعية. وسيكون
من المتعين على البلدان الصناعية أن تتخذ الخطوات الأولى للحد من انبعاثات
ثاني أكسيد الكربون واستحداث تكنولوجيات جديدة لاستخدام الطاقة الحرارية
بكفاءة أكبر، وتوفير إمدادات من الطاقة غير الحرارية تكون مأمونة وتكون
نفقتها محتملة. على أنه حتى تتوافر أمثال هذه التكنولوجيات، فالتنمية
المستدامة تعني استخدام المحروقات بأكفأ ما يستطاع في جميع البلدان.
-5الحيلولة دون تدهور طبقة الأزون
والتنمية المستدامة تعني أيضا الحيلولة دون تدهور طبقة الأوزون الحامية
للأرض. وتمثل الإجراءات التي اتخذت لمعالجة هذه المشكلة سابقة مشجعة :
فاتفاقية كيوتو جاءت للمطالبة بالتخلص تدريجيا من المواد الكيميائية
المهددة للأزون، وتوضح بأن التعاون الدولي لمعالجة مخاطر البيئة العالمية
هو أمر مستطاع. لكن تعنت الولايات المتحدة الأمريكية واعتدادها بأن قوتها
أصبحت فوق إرادة المجتمع الدولي جعلها ترفض التوقيع على هذه الاتفاقية ما
دام أن لا أحدا يستطيع إجبارها على ذلك.
المبحث 3: المعوقات و التحديات الرئيسية للتنمية المستدامة
المطلب 1 : المعوقات
على الرغم من التقدم الكبير الذي حصل خلال الفترة التي أعقبت إعلان ريو في
مجال العمل البيئي ومسيرة التنمية المستدامة في الدول الإسلامية، فإن هناك
بعض المعوقات التي واجهت العديد من هذه الدول في تبنّي خطط وبرامج التنمية
المستدامة، كان من أهمها ما يلي:
أ) الفقر الذي هو أساس لكثير من المعضلات الصحية والاجتماعية والأزمات
النفسية والأخلاقية، وعلى المجتمعات المحلية والوطنية والدولية أن تضع من
السياسات التنموية وخطط الإصلاح الاقتصادي، ما يقضي على هذه المشاكل
بإيجاد فرص العمل، والتنمية الطبيعية والبشرية والاقتصادية والتعليمية
للمناطق الأكثر فقراً، والأشدّ تخلفاً، والعمل على مكافحة الأمية.
ب) الديون التي تمثّل -إضافة إلى الكوارث الطبيعية بما فيها مشكلات الجفاف
والتصحر والتخلف الاجتماعي الناجم عن الجهل والمرض والفقر- أهمَّ
المعوّقات التي تحول دون نجاح خطط التنمية المستدامة وتؤثر سلباً في
المجتمعات الفقيرة بخاصة والأسرة الدولية بعامة، ومن واجب الجميع التضامن
للتغلب على هذه الصعوبات حماية للإنسانية من مخاطرها وتأثيراتها السلبية
على المجتمع.
ج) الحروب والمنازعات المسلحة والاحتلال الأجنبي التي تؤثر بشكل مضر على
البيئة وسلامتها، وضرورة تنفيذ قرارات الأمم المتحدة الداعية إلى إنهاء
الاحتلال الأجنبي ووضع تشريعات والتزامات تحرّم وتجرّم تلويث البيئة أو
قطع أشجارها أو إبادة حيواناتها، ومراعاة الكرامة في معاملة الأسرى طبقاً
للقوانين الدولية وعدم التمثيل بالموتى ومنع تخريب المنازل والمنشآت
المدنية ومصادر المياه.
د) التضخم السكاني غير الرشيد وخاصة في مدن الدول النامية وتدهور الأحوال
المعيشية في المناطق العشوائية وتزايد الطلب على الموارد والخدمات الصحية
والاجتماعية.
هـ) تدهور قاعدة الموارد الطبيعية واستمرار استنزافها لدعم أنماط الإنتاج
والاستهلاك الحالية مما يزيد في نضوب قاعدة الموارد الطبيعية وإعاقة تحقيق
التنمية المستدامة في الدول النامية.
و) عدم توفر التقنيات الحديثة والخبرات الفنية اللازمة لتنفيذ برامج التنمية المستدامة وخططها.
ي) نقص الخبرات اللازمة لدى الدول الإسلامية لتتمكن من الإيفاء
بالالتزامات حيال قضايا البيئة العالمية ومشاركة المجتمع الدولي في الجهود
الرامية لوضع الحلول لهذه القضايا.
المطلب2 :التحديات
أ) إيجاد مصادر التمويل اللازم لتحقيق التنمية المستدامة في الدول النامية
والتزام الدول الصناعية بزيادة الدعم المقدم منها للدول النامية ليصبح
(1,5% من الناتج الوطني).
ب) إعداد البرامج التنموية والصحية والتعليمية للشعوب الأقل نمواً،
فالدولة والمجتمعات المحلية والإقليمية والوطنية والمنظمات ذات الاختصاص،
تشترك في المسؤولية -على تفاوت بينها- وهي مطالبة بالمساهمة في رعاية
الطفولة والأمومة، وتأسيس البنى التحتية والمرافق، وذلك بتمويل برامج
التنمية المستدامة، ووضع الخطط والسياسات الفاعلة في هذا المجال، وتقاس
أهلية هذه الأطراف جميعاً وكفاءتها، بمقدار ما تقدمه من خدمات في هذه
المجالات الحيوية، وبمقدار عنايتها بتطوير برامج العمل التنموي على
المستويين الحكومي والشعبي ومؤسساته.
ج) تحقيق التكامل وتشجيع الاستثمار الداخلي والأجنبي من خلال إيجاد شراكة
حقيقية بين الدول الصناعية والدول النامية وتحقيق فرص أفضل لمنتجاتها
للمنافسة في الأسواق المحلية والعالمية من خلال منظمة التجارة العالمية.
د) إيجاد وسائل تمويل جديدة لدعم جهود التنمية للدول النامية.
هـ) نقل وتطويع التقنيات الحديثة الملائمة للبيئة وتشجيع الباحثين، وتوفير
إمكانيات العمل العلمي لهم باعتباره من أسباب تطوير العمل التنموي
واستمراره، ويرتبط بذلك نشر الوعي بأهمية التفكير العلمي والبحث في مجالات
التنمية المستدامة، وتطوير وسائل العمل في هذا المجال، ونقل المجتمع بذلك
إلى مراحل متقدمة من الرقي والتنمية في وقت أسرع وبتكلفة أقل.
و) حماية التراث الحضاري: للتراث الحضاري دورٌ أساسٌ في عنصر التنمية
المستدامة لكونه يسهم في تأكيد الذاتية الثقافية، ويحافظ على خصوصياتها،
ويحمي هويتها من الذوبان، ويساعد على بناء الشخصية المستقلة للأفراد
والجماعات، ويمنح العمل التنموي دفعةً ذاتية أقوى في الدفاع عن الشخصية
الوطنية والدينية، وصيانة المستقبل المشترك، ولذا فإن التأكيد على الأبعاد
الروحية والأخلاقية التي تدعو إليها الأديان السماوية يؤثر إيجابيا في
الدفع بالتنمية نحو الخير والعمل الصالح والتكافل الاجتماعي.
ز) التضرّر من الإجراءات التي يتخذها المجتمع الدولي لمجابهة قضايا البيئة
العالمية ومسؤولية المجتمع الدولي في مساعدة الدول الإسلامية المتضررة.
ح) تأمين مشاركة كاملة وفعالة للدول النامية داخل مراكز اتخاذ القرار
والمؤسسات الاقتصادية الدولية وتعزيز الجهود التي تهدف إلى جعل دواليب
الاقتصاد العالمي أكثر شفافية وإنصافاً واحتراماً للقوانين المعمول بها
على نحو يمكن الدول النامية من رفع التحديات التي تواجهها بسبب العولمة
خلاصة الفصل 1 :
إن التنمية المستدامة تتمثل في عمارة الأرض و إصلاحها ، بما لايخل
بالتوازن و عدم إستنفاذ العناصر الضرورية للحفاظ على سلامة البيئة ، و
الحد من تعريض الأرض و ما عليها لمختلف أنواع التلوث ، و تأكيد عدالة
توزيع الموارد و عوائد التنمية ، و الحد من أنماط الإنتاج والإستهلاك غير
الرشيدة و توجيهها نحو الإستدامة . فالمعادلة بسيطة " إدارة التنمية على
مستوى العالم بما يحقق التوازن البيئي " لكن المعضلة الكبرى تبقى في
التطبيق ، فالعالم يمشي ، والفقراء يزدادون فقرا ، والحاجة اليوم أكثر من
إي وقت مضى إلى عقد عالمي جديد قائم على العدالة . فالتنمية المستدامة
القائمة على الإدارة العادلة لموارد العالم والتوزيع العادل للثروات و
ضمان الحقوق الإنسانية للشعوب ، هي الطريق الأقصر لتحقيق السلم و الأمن
العالمي


1 - التعريف الإقتصادي للتنمية المستدامة
2. مكانة الإنسان ضمن التعاريف المقدمة بشأن التنمية المستدامة :

3. فكرة تنمية البشر وسعت معنى التعليم ومراميه ، في كل عام يصدر برنامج
الامم المتحدة الإنمائي تقريرا عن " التنمية البشرية " التي تقاس بمعايير
تنموية وإقتصادية وإجتماعية ، و يصنف التقرير دول العالم درجات حسب نجاحها
في تحقيق التنمية البشرية ،و المؤسف أن الدول العربية تقع في ذيل الدرجات
و السؤال المطروح : هل تخرج مؤسسات التعليم أفراد قادرين على الاسهام
الإيجابي في التنمية والتقدم الاجتماعي ، أم تخرج أعباء إجتماعية تذهب إلى
ساحات البطالة لا إلى سوق العمل ، فالتنمية المتواصلة تطلب منا أن نعيد
النظر في نهج التعليم و أساليبه و مؤسساته.

5. تستكمل الوسائل الإجتماعية بضط السلوك الإستهلاكي للناس ، و قبول حدود
رشيدة تبعد عن حد الإسراف و لا تحرم من الغذاء الراشد ، الأوضاع الحالية و
خاصة في مجتمعات الوفرة ، أقرب إلى حدود الإسراف غير الرشيد ، حيث الزيادة
في قدر الإستهلاك و ما يتبعها من زيادة في كمية المخلفات و المطلب 3
:الأبعاد التكنولوجية

2 – تعريفها من طرف اللجنة العالمية للتنمية المستدامة
1. مكانة التكنولوجيا في تعريف التنمية المستدامة:


3. مكانة العدالة في تعريف التنمية المستدامة
1 - حصة الاستهلاك الفردي من الموارد الطبيعية

2 -إيقاف تبديد الموارد الطبيعية
3 - مسؤولية البلدان المتقدمة عن التلوث وعن معالجته
4. المساواة في توزيع الموارد
5.الحد من التفاوت في المداخيل
1.ضبط السكان ، فالزيادة السكانية تبلغ نحو 80مليون نسمة كل علم ، وهي
زيادة لاتتسع لها الاوضاع الاقتصادية و الاجتماعية السائدة و أغلب الزيادة
( 85% ) في دول العالم الثالث الموسوم بالاكتظاظ و الفقر و التخلف ،
إستمرار هذا الحال يزيد الفقراء فقرا ، و هذا باب من أبواب الخطر على
العالم جميعا
2. فكرة العدالة الاجتماعية تتضمن العدالة بين الناس و الأخذ بيد الفآت
المستضعفة ، و العدالة بين الأجيال حتى يقال أن مابين أيدينا من ثروات
طبيعية هو ملك الأبناء و الأحفاد و ينبغي أن نصونه ليرثوه سليما خصب
العطاء .


4. من الركائز الجوهرية لنجاح التنمية المتواصلة مشاركة الناس ، المشاركة
الفاعلة في مراحل التخطيط و التنفيذ للتنمية الوطنية ، و تعتمد هذه
المشاركة على القبول الاجتماعي ، وهي جوهر الديمقراطية ، فغياب هذه
الأخيرة يحرم الناس من المشاركة و كأنما يعفيها من المسؤولية ، وفي هذا
مايعطل قدرتهم على الأداء ، المنظمات الأهلية و المؤسسات غير الحكومية من
أدوات المشاركة الجماهيرية ، برامج الإعلام و الإرشاد الصحيحة تبصر الناس
بأدوارهم وترشدهم إلى مناط الفعل النافع و الإسهام الإيجابي في تحقيق
التنمية المتواصلة .
1 - استعمال تكنولوجيات أنظف في المرافق الصناعية

2 - الأخذ بالتكنولوجيات المحسنة وبالنصوص القانونية الزاجرة
3 -المحروقات والاحتباس الحراري
4 - الحد من انبعاث الغازات :


`x``m i[i. `RiW`IiPiSi.` `RiWiS`m`I`x`RiS`















آخر مواضيعي 0 مسابقة توظيف بولاية عين الدفلي
0 نكت تخليك تعرف حياتك
0 اسالة ثقافة عامة
0 زوج بعث رسالة ايمايل لزوجته
0 مسابقة توظيف
0 نكت1010 لايطوفك
0 امتحان ثقافة عامة الضرائب ولاية عين دفلي
0 محاضرة بمناسبة ذكري يوم الشهيد
0 ظهرة قائمة المقبولين لمسابقة توظيف مديرية التجارة عين الدفلة
0 البيروقراطية (تحضيير لمسابقات التوظيف ثقافة عامة)
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع‎
رابط مباشر للموضوع :  
كود BB للمنتديات :  
كود HTML :  
طباعة الموضوع طباعة الموضوع إشترك في الموضوع إشترك في الموضوع إرسل الموضوع لصديق إرسل الموضوع لصديق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 15:26.

|
Subscribe

شبكة عالم الجزائر

↑ Grab this Headline Animator

Preview on Feedage: %D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A7%D8%A6%D8%B1 Add to My Yahoo! شبكة عالم الجزائر Add to Google! شبكة عالم الجزائر Add to AOL! شبكة عالم الجزائر Add to MSN شبكة عالم الجزائر Subscribe in NewsGator Online شبكة عالم الجزائر
Add to Netvibes شبكة عالم الجزائر Subscribe in Pakeflakes شبكة عالم الجزائر Subscribe in Bloglines شبكة عالم الجزائر Add to Alesti RSS Reader شبكة عالم الجزائر Add to Feedage.com Groups شبكة عالم الجزائر Add to Windows Live شبكة عالم الجزائر
iPing-it شبكة عالم الجزائر Add to Feedage RSS Alerts شبكة عالم الجزائر Add To Fwicki شبكة عالم الجزائر Add to Spoken to You شبكة عالم الجزائر

Google Adsense Privacy Policy | سياسة الخصوصية لـ جوجل ادسنس

Contact Us | About Us

اخلاء مسئولية

 يخلى موقع عالم الجزائر | منتديات عالم الجزائر مسئوليته عن اى مواضيع او مشاركات تندرج داخل الموقع ويحثكم على التواصل معنا ان كانت هناك اى فقر موضوع - او مشاركة ) تتضمن اى انتهاك لحقوق الملكية الفكرية او الادبية لاى جهة - يقع عليها اى ضرر من اى شكل نتيجة استخدام الموقع بالتواصل معنا من خلال البريد الالكترونى التالى admin@dzworld.org .وسيتم اتخاذ الاجراءات اللازمة من مسح او تعديل هذه الفقرة ( موضوع او مشاركة ).

  جميع المشاركات المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأى الموقع او ادارته وانما تعبر فقط عن راى كاتبها ويتحمل وحده فقط مسئوليتها تجاه اى جهة اخرى .

 إن مشرفي وإداريي منتدي عالم الجزائر بالرغم من محاولتهم منع جميع المشاركات المخالفة، فإنه ليس بوسعهم استعراض جميع المشاركات. وجميع المواضيع تعبر عن وجهة نظر كاتبها، ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية ( جنائية - قانونية ) عن مضامين المشاركات وان وجدت اى مخالفات على الجهة المتضررة التواصل مع ادارة الموقع لمسح او تعديل هذه المخالفات عن طريق البريد الالكترونى التالى admin@dzworld.org

أقسام المنتدى

أقسام منتدى الجزائر @ الترحيب والتهاني @ الأقسام العامة @ الجزائر الحبيبة @ العائلة والأسرة العربية @ السياحة فى الجزائر @ الطفل العربي @ منتدى الشريعة والحياة @ المنتدى العام @ قسم النقاش الجاد @ قصص و الشعر و الخواطر @ أقسام التقنية والتكنولوجيا @ منتدى البرامج الكاملة و الكمبيوتر @ هواتف الجوال @ منتدى تطوير المواقع والمنتديات @ قسم العاب الكمبيوتر و العاب الفيديو @ القسم الترفيهي @ الألغاز و النكت و الطرائـف @ منتدى غرائب وعجائب العالم @ الأقسام الإدارية @ قسم لحل المشاكل وأستقبال الإقتراحات @ أقســــام السينمـــا @ فلاش ديسك Flash Disk - MP3+MP4 @ منتدى المرأة @ المصمم الجزائري @ منتدى القنوات الفضائية - Satellite @ Forum Français @ المطبخ العربي @ قسم الرياضة العام @ طاقم الإدارة @ منتدى المحذوفات والمواضيع المكررة @ منتدى الشبكات والهارد وير @ قسم كرة القدم الجزائرية @ قسم كرة القدم الاسبانية @ قسم كرة القدم الايطالية @ قسم كرة القدم العالمية و العربية @ أقسام الرياضة @ أقسام التربية والتعليم @ منتدى بكالوريا 2011 Bac Algerie ( البرنامج الجديد ) @ منتدى بكالوريا 2011 Bac Algerie ( البرنامج القديم ) @ منتدى التعليم الثانوي @ منتدى التعليم المتوسط ، شهادة التعليم المتوسط 2011 Bem @ منتديات التعليم الابتدائي Enseignement primaire @ منتدى التربية و الثقافة والتعليم العام @ منتدى المسلسلات و الأفلام والمسرحيات @ عرض أفلام الأنمي والكارتون @ قسم ترجمة السينما العام @ أقسام الصوتيات والمرئيات @ طلبات الطلبة والأعضاء @ منتدى البحوث والمذكرات العام @ البحوث والمذكرات باللغات الأجنبية @ منتدى الأناشيد الإسلامية @ منتدى المحاضرات والدروس الدينية ( صوتيات ) @ منتدى مقاطــع الفيديــو العام @ طلبات الأعضاء فيما يخص مشاكل وأعطال الفلاش ديسك @ منتدى الطب والعلوم @ المكتبة العامة @ منتدى الافلام الوثائقية والعلمية @ قسم شعبة العلوم @ قسم شعبة الرياضيات والفيزياء @ قسم أدب وفلسفة @ قسم للغات الأجنبية @ قسم تسيير و اقتصاد @ منتدى الأخبار العام @ منتدى الجيش العربي @ المستوى التحضيري و الاولى ابتدائي 1AP @ الثانية ابتدائي 2AP @ الثالثة ابتدائي 3AP @ الرابعة ابتدائي 4AP @ الخامسة ابتدائي 5AP @ الاولى ثانوي 1As @ الثانية ثانوي 2As @ الثالثة ثانوي ( نهائي ) 3As @ الاولى متوسط 1am @ الثانية متوسط 2am @ الثالثة متوسط 3am @ الرابعة متوسط 4am شهادة التعليم المتوسط 2010 Bem @ أقسام الأسرة @ الأقسام العلمية والتعليمية @ منتدى آدم @ التنمية البشرية ( البرمجة اللغوية العصبية ) @ ركن الأشغال اليدوية والتجارب المنزلية @ الطيب البديل Alternative Medicine @ الطب النفسي Psychiatry @ قسم التاريخ و الجغرافيا @ منتدى التعليم العالي و البحث العلمي الشامل @ قسم العلوم القانونية والإدارية (الحقوق ) @ قسم التخصصات العلمية (الطب، البيولوجيا، البيطرة...) @ قسم علم النفس وعلم الاجتماع @ قسم التسيير والعلوم الاقتصادية والمحاسبة @ قسم الأدب العربي والعلوم الاسلامية @ قسم التخصصات التقنية (فيزياء، ميكانيك، كيمياء، إتصالات...) @ قسم جامعة التكوين المتواصل @ المدرسة العليا للأساتذة @ قسم معهد اللغات الأجنبية @ قسم المدرسة العليا للإدارة @ قسم المسابقات والامتحانات الوطنية @ قسم المسلسلات والمسرحيات والافلام العربية @ قسم المسلسلات والمسرحيات والافلام الأجنبية @ قسم المسلسلات و الأفلام والمسرحيات الهندية @ قسم المسلسلات والمسرحيات والافلام الاسيوية @ قسم السيارت والدرجات @ منتدى المسابقات العلمية الثقافية @ قسم اللهجات الجزائرية @ قسم العضوية المميزة VIP.PL1 الفضية @ قسم العضوية المميزة VIP.PL2 النحاسية @ قسم العضوية المميزة VIP.PL3 الذهبية @ تصحيح بكالوريا الجزائر 2011 @ منتدى التعليم عن بعد @ منتدى فلسطين في القلب @ منتدى تحضير بكالوريا 2011 Bac Algerie ( البرنامج الجديد والقديم ) @ منتدى اسرار وخفايا الكون @ الخيمة الرمضانية @ قسم العضوية المييزة والمدفوعة @ قسم مسابقة رمضان @ قسم اجوبة مسابقة رمضان @ الأخبار المصورة @ منتدى الاستشارات القانونية والإدارية @ منتدى التحضير بكالوريا 2011 @ منتدى الكروشي والتريكو الخياطة والتطريز @ منتدى البيت والترتيب والديكور @ قسم المتعامل جازي Djezzy GSM @ قسم المتعامل موبيليس Mobilis GSM @ قسم المتعامل نجمة Nedjma GSM @ قسم المال والأعمال @ منتدى الفوركس @ منتدى البنوك الالكترونية @ منتدى التسوق من الانترنت @ منتدى الشركات الربحية المجانية @ منتدى الربح من موقعك @ سيرفر viper الخاصـ بـ dzworld.org  @ سيرفر VIPER المجاني الخاص بالأعضاء النشطين @ منتدى التحضير بكالوريا 2013 @ العيادة النفسية @ احكي بدون خجل @ قسم طلبات الإشراف @ منتدى طلبات الإشراف @ AFLATONIA @ World history @ Psychology @ Music @ A piece of me & a piece of you? @ ناس الخير @ ناس الخير تيارت @